آخر الأخبار :

أعمدة الإستراتيجية الأمريكية في الوطن العربي محاربة العروبة والإسلام والهيمنة على المنطقة من أجل النفط والغار وإسرائيل

تشكل رغبة الإدارات الأمريكية المتعاقبة في السيطرة على النفط والغازفي الشرق الأوسط وآسيا الوسطى المنطلق الأساسي لنشر القواعد العسكرية الأمريكية في هذه البلدان، ولشن الحرب العالمية على العروبة والإسلام باسم «الحرب الصليبية ومكافحة الإرهاب، والإطاحة بالنظم الوطنية التي لا تروق للولايات المتحدة، ومشاركة «إسرائيل» في حروبها العدوانية والدفاع عن احتلالها للأراضي العربية وتهويد القدس وتمرير صفقة القرن والتطبيع والتحالف مع العدو الاسرائيلي لاقامة اسرائيل العظمى الاقتصادية.
فالبعد الاقتصادي وضمان المصالح الأمريكية الاقتصادية بالسيطرة على النفط وأمواله في المنطقتين وهيمنة اسرائيل على الوطن العربي هو الذي أدى إلى اندلاع الحروب الأمريكية والاسرائيليةالعدوانية على أفغانستان وفلسطين وسورية ولبنان والعراق وليبيا ومصر.
المفكرون الاستراتيجيون في الولايات المتحدة يرون أن الهيمنة الأمريكية على منابع النفط والغاز في المنطقة ستجنِّب الولايات المتحدة الأزمات الاقتصادية الحادة في الحاضر والمستقبل، وتجعلها قادرة على التحكم في اقتصادات أوروبا واليابان، لذلك أطلقت أوساط واسعة من الشعب الأمريكي وشعوب العالم على الحربين في العراق وليبيا حرباً من أجل النفط. وكانت اللوبيات اليهودية الأمريكية و«إسرائيل» قد أقنعت الرئيس بوش بتدمير العراق وجيشه ومنجزاته والإطاحة بنظامه. ورسخوا قناعه لدى بوش ونائبه تشيني أن العراق أهم بكثير من أفغانستان، والسيطرة على آسيا الوسطى يعتبر في نظرهم أمراً ثانوياً بالقارنة في السيطرة على الشرق الأوسط.
نظر المحافظون الجدد والمسيحيون الصهاينة والليكوديون الذين يسيطرون على الحزب الجمهوري إلى الحرب على أفغانستان هي بداية الحرب على العروبة والإسلام وعلى العرب والمسلمين للوصول إلى الهدف الأمريكي والصهيوني المشترك وهو السيطرة على منطقة الشرق الأوسط الكبير من اجل النفط والغاز واسرائيل.
ولكي تضمن واشنطون تأييد الكونغرس المتصهين قررت العمل بالتعاون مع إسرائيل لتهويد القدس وتدمير وتقسيم وتفتيت سورية والعراق وليبيا والسودان، وخلق الفوضى في دارفور الغنية بالنفط واليورانيوم والحرب في اليمن للسيطرة على البحر الأحمر وباب المندب وخليج العقبة والتحكم بحصة مصر من مياه النيل والمساومة عليها لإيصال مياه النيل إلى النقب.
تشكل المخططات والمصالح الإسرائيلية ضمن الإستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط الكبير تحقيق المجال الحيوي للصهيونية العالمية والكيان الصهيوني البعد الثاني لمرتكزات الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة.
نجحت اللوبيات اليهودية و«إسرائيل» عن طريق مراكز البحوث والدراسات اليهودية الأمريكية والإسرائيلية وعن طريق الرؤساء الأمريكان من المسيحيين الصهاينة ريغان وبوش الابن وترامب في السيطرة على منابع الفكر والتخطيط الإستراتيجي الأمريكي والنخب الأمريكية، لذلك نجد أن الولايات المتحدة تبنت المخططات الصهيونية في إعلان الحرب على العروبةو الإسلام وفلسطين وتدمير العراق وليبيا وسورية وحركات المقاومة ومواجهة ايران، وتتبنى واشنطون المشاريع والمخططات والمواقف الإسرائيلية مهما كانت وحشية وهمجية ومنافية للعهود والمواثيق والقرارات الدولية والقانون الدولي، ووصلت وحشية ووقاحة إدارة بوش الابن حداً وصفت فيه حرب الإبادة التي شنها مجرم الحرب شارون على الشعب الفلسطيني بالدفاع عن النفس وحالت دون توفير الحماية الدولية للفلسطينيين من الهولوكوست الإسرائيلي.
تتصف السياسة الخارجية الأمريكية بغطرسة القوة وشن الحروب الاستباقية العدوانية والاحتلال وإذلال الشعوب وتدمير منجزاتها ونهب ثرواتها باسم «الحرية ونشر الديمقراطية وحقوق الإنسان والحفاظ على السلام العالمي».
فمنذ تأسيسها وحتى اليوم أشعلت امريكا (243) حرباً، منها 82 حرباً بعد الحرب العالمية الثانية.
فباسم أكذوبة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل وعلاقته مع تنظيم القاعدة وتحريره من قيادته المستبدة وتغيير نظامه ومنظومة القيم والاتجاهات السياسية والثقافية ونشر الديمقراطية فيه ورسم خريطة الشرق الأوسط الجديد من خلال البوابة العراقية دمرتْ الولايات المتحدة العراق ومنجزاته وحضارته، ونهبت أمواله ونفطه. ومارست الإبادة الجماعية بحق شعبه في الفلوجة وغيرها. وسرقت أمواله، وهيمنت على نفطه وأسواقه. وفعلت في ليبيا بالاشتراك مع حلفائها في حلف الناتو واتباعها من حكام الخليج ما فعلته في العراق بناء على طلب من جامعة الدول العربية وبمشاركة القوات القطرية والإماراتية وبدعم من السعودية.
وتعمل النخب الحاكمة في واشنطون من خلال الأداة العسكرية الأمريكية على أمركة العالم ومحاربة العروبة والإسلام ونشر أكذوبة الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان. وحوّلت الناتو إلى حلف عالمي لتسخيره في خدمة هيمنتها على العالم والإطاحة بالنظم الوطنية والقومية الرافضة للمشروع الصهيو أمريكي.
وتتطلب الهيمنة الأمريكية على العالم القضاء على حركات التحرر الوطني وحركات المقاومة والأنظمة الوطنية وتهويد القدس ودعم الاستعمار الاستيطاني اليهودي بذريعة مكافحة الإرهاب ، والقيام بالحروب الإستباقية بذريعة منع حدوث احتمال انتقام إرهابي نووي أو بيولوجي أو كيماوي. .تتجلى خطورة الولايات المتحدة على شعوب العالم أجمع وبشكل خاص الشعوب العربية والإسلامية بهيمنة الجناح الليكودي والأصولي المسيحي واليمين السياسي على الإدارات الأمريكية، والذي يؤمن بأساطير وخرافات وأطماع وأكاذيب توراتية وتلمودية وبتقديس القوة وغطرستها وجنون العظمة والعنصرية ومعاداة حقوق الشعب الفلسطيني والعرب والمسلمين. لذلك تشكّل الولايات المتحدة الخطر الدائم والمستمر على شعبها وعلى شعوب العالم أجمع جراء الحرب العالمية التي تشنها على العروبة والإسلام وبمساعدة من أسمتهم رايس بالمعتدلين العرب وعلى رأسهم السعودية وقطر والامارات بذريعة كاذبة وهي مكافحة الإرهاب، وهي تدعم وتحمي إرهاب الدولة الإسرائيلية وتمارس الإرهاب الدولي وتدعم تنظيم القاعدة والنصرة وداعش.
ظهر بجلاء أن الحرب العالمية المعلنة ضد الإرهاب ما هي إلاّ واجهة تخفي حرباً شرسة جسَّدتْ مقولة اليهودي صموئيل هنتنغتون حول صراع الحضارات والتي تقول أن هناك عدواً أساسياً للغرب يتمثل في الإسلام والمسلمين بشكل عام والعرب بشكل خاص، حيث توجد منابع النفط والغاز وإسرائيل.

وجمعت إدارة بوش بين نظرية هنتنغتون ومخطط اليهودي الحقير برنارد لويس عن مشروع الشرق الأوسط الكبير وعن الإرهاب الإسلامي المزعوم الذي يتهدد أمريكا والغرب.وحاولت إقامته من خلال الحروب العدوانية والمجموعات التكفيرية على سورية والعراق ولبنان.
أن السبب الرئيس للمشاكل والحروب والاحتلال والاستعمار الاستيطاني والعنف في المنطقة يكمن في أن اليهود يطالبون بإقامة دولة لجميع اليهود في العالم عنصرية خالصة في فلسطين العربية وعاصمتها القدس بشطريها المحتلين وإقامة «إسرائيل العظمى الاقتصادية» من خلال مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي طرحه سفاح قانا شمعون بيرس. ونجحوا في إقناع الأصوليين المسيحيين في أمريكا بأن «إسرائيل» الحالية هي وريثة «إسرائيل» القديمة، لذلك يجب دعم عودة «شعب الله المختار» إلى أرض الميعاد وتدمير المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه.
لقد سيطرت اللوبيات اليهودية على الأصوليين المسيحيين، ثم سيطروا بالتعاون معهم ومع المحافظين الجدد على صناع القرار الأمريكي في البلدان العربية والإسلامية. وحملوا أمريكا على تبني المخططات والمواقف الإسرائيلية، والدفاع عن الاحتلال والاستعمار الاستيطاني اليهودي ودعم «إسرائيل» في ترحيل وإبادة الشعب الفلسطيني وتهويد القدس و فلسطين العربية بدعم من ملوك وأمراء الخليج وجامعة الدول العربية الذين باعوا فلسطين العربية للصهيونية العالمية الحماية الامريكية والاسرائيلية.
وبعبارة أوضح فرضت «إسرائيل» مخططاتها ومواقفها على الولايات المتحدة وتبنتها الإدارات الأمريكية المتعاقبة وعملت على تسويقها إلى السعودية والطاغية المخلوع حسني مبارك والجامعة العربية الذين وافقوا على بيع فلسطين خطوة خطوة والتنازل عن الحقوق الوطنية غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني والحقوق القومية للأمة العربية والدينية للعرب والمسلمين.
وأظهرت تصريحات ومواقف الرؤساء الأمريكان أن أمريكا فقدت صدقيتها ومصداقيتها وأبسط القيم الأخلاقية والحضارية ووجهت صفعة قوية لحكام السعودية والأنظمة التي وقعت معاهدات إذعان في كمب ديفيد وأوسلو ووادي عربة، كما أظهرت أيضاً بأن لا وزن

للحكام العرب الذين يخدمون المخططات وينفذون الأوامر الأمريكية، وأن مصيرهم إلى مزبلة التاريخ، كما حدث مع الطاغية المخلوع حسني مبارك وزين العابدين وغيرهم، وأن مصير قضية فلسطين ومصائر العرب والمسلمين يتقرر في تل أبيب وتتبناه الولايات المتحدة.
إن المطلوب من بعض الحكام العرب التوقف عن لعب دور السمسار لواشنطن لبيع فلسطين والجولان وجنوب لبنان، لا سيما وأن مواقف الرؤساء الأمريكان تجاه عروبة فلسطين والقدس سابقة خطيرة جداً في العلاقات الدولية وعلى حساب العرب والمسلمين ومبادئ القانون الدولي العام والانساني وقرارات الشرعية الدولية.
ويجسد الانحياز الأمريكي المطلق لـِ «إسرائيل» والذي لا مثيل له في العلاقات الدولية على الإطلاق ذروة الاستهتار الأمريكي بحقوق ومصالح الشعوب والحكومات العربية والإسلامية وبشكل خاص الزعماء العرب الذين فتحوا بلادهم وخزائن المال فيها على مصراعيها للصناعات والقواعد العسكرية مثل السعودية وقطر والإمارات العربية.
آن الأوان لزعماء دول محور المعتدلين العرب أن يستيقظوا ويصحوا ويتصرفوا كدول راشدة تعمل لخدمة شعوبها وامتهاوعقيدتها والإنسانية جماء وليست كدول قاصرة تابعة تبعية كاملة لأمريكا وتعمل على خدمة مصالح الإمبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية للمحافظة على أنظمتهم الاستبدادية وكراسيهم.
لقد أصبح واضحاً أن اللوبيات اليهودية وإسرائيل والمحافظين الجدد والأصوليين الانجيليين هم الذين ورّطوا الرؤساء الأمريكان: جونسون وريغان وكلنتون وبوش وأوباما وترامب في الحروب على فلسطين ولبنان وأفغانستان والعراق وتهويد القدس بشطريها المحتلين والحرب في سورية.
وكان من أبرزهم في إدارة بوش: بول وولفوفيتش وريتشارد بيرل واليوت ابرامز وويليام كريستول ودوغلاس فايت والمهووس المتوحش جون بولتون.
كما أصبح واضحاً أن الولايات المتحدة قد وصلت إلى حافة الإفلاس نتيجة تبنيها المخططات والحروب الإسرائيلية حيث تنبأ الفيلسوف العالمي الشهير أرنولد توينبي بانهيار الإمبراطورية الأمريكية وأكد أن الأمم القوية تظل في حالة صعود مستمر إلى أن تتحول إلى أمم مستبدة طاغية ثم تتوقف عن الصعود ويبدأ نجمها بالأفول وذلك بفعل ظهور قوى أخرى تعمل على إسقاطها عن عرش الزعامات، وهذا ما سيحصل للإمبراطورية الأمريكية مما سيجبرها على الإسراع في التقوقع داخل حدودها ويسرع من انهيارها.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news9674.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.