آخر الأخبار :

العالول يلتقي الذراع الأيمن لدحلان "اللينو" في مخيم عين الحلوة

كشفت مصادر مطلعة أن نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، التقى خلال زيارته إلى لبنان مؤخراً، مسؤول المسلحين في المخيمات الفلسطينية محمود عيسى "اللينو" الذراع الأيمن لمحمد دحلان القيادي السابق في حركة فتح، لتحييد المسلحين وعدم إفشال زيارته.
وأوضحت المصادر أن العالول زار مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وهو مخيم محسوب بمسلحيه على القيادي السابق في فتح محمد دحلان، حيث يقدم الأخير له مساعدات ومعونات مالية كبيرة لضمان ولاء المسلحين له، وزارته مؤخراً زوجة دحلان برفقة "اللينو" .
وأشارت المصادر أن زيارة العالول إلى لبنان والتي تعد الأولى له منذ العام 1982، تم تجاهلها في الإعلام الرسمي بأوامر شخصية من جهات عليا، في حين روج العالول للزيارة على انها انتصار تاريخي له محاولاً تقليد الرئيس الراحل ياسر عرفات في تحركاته ولقاءاته الميدانية وزيارته لأكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان (عين الحلوة).
من جانب آخر دارت معركة بالخفاء بين عزام الأحمد مسؤول الملف اللبناني ومحمود العالول نائب رئيس حركة فتح حيث حاول الأخير اللعب على وتر عدم حل مشاكل الفلسطينيين في لبنان متهما في أكثر من جلسة مسؤول الملف بـ "التقصير" بحق الملف اللبناني وأن الأحمد بحسب العالول منشغل بملف المصالحة عن الملف الأهم وهو "لبنان".
وكشف مقربون من العالول الذي تمكن من قطف بعض الثمار من الأحمد في لبنان سيعمل على تغيير مسؤولية الملف نظرا لأهميته وطالبه البعض بان يكون هو مسؤول الملف اللبناني عوضا عن الأحمد.
الأحاديث التي دارت في لبنان خلال زيارة العالول لم تكن سوى لقاءات مع هيئات فلسطينية فيما أبدى العالول امتعاضه الشديد من عدم تنظيم استقبال رسمي له من قبل الدولة اللبنانية كنائب لرئيس فتح واتهم البعض الآخر عزام الأحمد بإغلاق الأبواب الرسمية اللبنانية بوجه نائب رئيس حركة فتح.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news9092.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.