لبنان: رسالة مفتوحة إلى الرأي العام حول ظروف توقيف المدافع عن حقوق الانسان السيد غسان عبدالله - شبكة الاخبار الفلسطينية
آخر الأخبار :

لبنان: رسالة مفتوحة إلى الرأي العام حول ظروف توقيف المدافع عن حقوق الانسان السيد غسان عبدالله

رسالة مفتوحة إلى الرأي العام



فخامة الرئيس ميشال عون المحترم / رئيس الجمهورية اللبنانية

دولة الرئيس نبيه بري المحترم / رئيس مجلس النواب اللبناني

دولة الرئيس سعد الدين الحريري المحترم / رئيس الحكومة اللبنانية

سعادة النائب ميشال موسى المحترم / رئيس لجنة حقوق الإنسان لدى مجلس النواب اللبناني

معالي الوزير سليم جريصاتي المحترم / وزير العدل لدى الحكومة اللبنانية



تحية طيبة إليكم

إننا في المرصد الدولي لرصد وتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان، نعلن عن اسفنا وقلقنا البالغين، من ورود الانباء المدانة حول توقيف المدافع عن حقوق الإنسان الأستاذ غسان عبد الله "رئيس المنظمة الفلسطينية لحقوق الإنسان (حقوق) وإحالته لدى المخابرات العسكرية اللبنانية، واستنادا الى المعلومات الواردة كالتالي:



إن السيد غسان عبد الله تم استدعائه بتاريخ 14/5/2018 بالاتصال به الى الامن العام اللبناني "من اجل التحقيق دون توضيح السبب، وذهب طوعاً وتم توقيفه، وبتاريخ 15/4/2018 تم إحالته من الأمن العام اللبناني إلى المخابرات العسكرية "مخابرات الجيش" وهو لا يزال قيد التوقيف دون معرفة الاسباب.



وان السيد غسان عبد الله، بصفته الشخصية وما يمثل "رئيس المنظمة الفلسطينية لحقوق الإنسان"، لم يضطلع باي انشطة تتطلب اي استفسار او سؤال، مما يثير قلقنا ازاء هذه الحالة الناشئة، لا سيما بأن صحة السيد عبد الله، الذي جرح في الحرب وفقد أحد اطرافه هشة جدا ولا يستطيع تحمل اي ضغط او احتجاز، خاصة وانه في حاجة مستمرة الى الادوية اليومية للأمراض المزمنة، التي لم يجهزها معها، وهو عندما ذهب طوعا الى الامن العام، وان استمرار احتجازه وعدم اخذ الادوية بانتظام يشكل تهديدا خطيرا لحياته.



اننا المرصد الدولي لرصد وتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان إذ نبدي قلقنا البالغ وتخوفاتنا الشديدة على حياة السيد غسان عبد الله، وامنه الشخصي، فإننا نرى في توقيفه، يشكل تهديدا حقيقيا على سلامته الصحية وعلى نشاطه كمدافع عن حقوق الإنسان، ونرى في استمرار هذا التوقيف للسيد عبد الله ، قد يشكل انتهاكاً سافرا لالتزامات الدولة اللبنانية بمقتضى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وتحديدا المواد (9 و14 و19 و21 و22),والفقرة الثانية عشر من هذه التوصيات والتي تطالب : بأن يطلق فورا سراح جميع الأشخاص المحتجزين بسبب أنشطتهم في مجال حقوق الإنسان و أن تضع حدا لجميع ممارسات المضايقة والترهيب التي يتعرض لها المدافعون عن حقوق الإنسان .وأن تتخذ التدابير العاجلة لتنقيح جميع التشريعات المحلية التي تحد من أنشطة نشطاء ومنظمات حقوق الإنسان.



ونتوجه بالنداء العاجل للتدخل الفوري للإفراج عن السيد غسان عبد الله، وإذ نبدي انزعاجنا الشديدة ازاء استخدام أساليب الإعتقال بحق نشطاء حقوق الانسان عموما، والسيد عبد الله بشكل خاص، استنادا الى المبادئ التوجيهية وبما يتفق مع توصيات اللجنة المعنية بحقوق الإنسان بدورتها الرابعة والثمانين، تموز 2005 ,والمتعلقة بالضمانات القانونية الأساسية للمدافعين عن حقوق الانسان.

المرصد الدولي لتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان

الأرجنتين – بوينس أيرس

15/5/2018




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news8424.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.