آخر الأخبار :

من استاذه جامعيه لادارة كليات التقنيه العليا في الامارات: "وماذا بعد.. عفوا، لست بفأر تجارب":

كتبت ثلاث مقالات بخصوص مأساة استاذه جامعيه التي كانت تعمل في كلية التقنيه العليا للطالبات بدبي. تم ممارسة كافة انواع المخالفات والعقوبات الاداريه والاكاديميه ضدها والتي تبرز ان هناك من يترصد لها بالشر والتعامل معها كفأر تجارب، وان ما يهم الجامعه فقط مصلحتها على حساب مصلحه الموظف الوافد. واليكم سلسلة المخالفات الاداريه والاكاديميه التي تمت ضدها من ادارة الكليات وزملائها والطالبات:

1)في البدايه، ترصد لها المستقدمون معها وحاولوا الاضرار بها لاسباب لم تفهمها. كيف يترصد مستقدمون جاءوا لاكل لقمة عيش من زميله مستقدمه معهم.. حاول احد المستقدمين الارادنه معها اهانتها بشكل جارح، فردت عليه قائلة له انها لا تحب الارادنه. ومع انه من اهانها، تم اعطائها تنبيه من ادارة الكليه ان لا تخوض في الحديث عن الجنسيات بناء على شكاوي زملائها المستقدمين الكتابيه وبتحريض من الاردني. ومع ان موقف هؤلاء المستقدمين كان جدا مشينا ان يضروا بزميله لهم من خلال شكاوي كتابيه، حاول رئيس القسم ان يخفي هويه من قاموا بالشكوى عليها والدفاع عن موقفهم. وهذا وضع علامة استفهام كبيره على ادارة الكليه وهؤلاء المستقدمين. والسؤال الاهم، من حرضهم ليورطوا انفسهم هكذا ؟؟

2)تنصلت الجامعه من توفير سكن لها، وطالبتها بتوفير عقد ايجار بينما الايجارات كانت غاليه جدا بدبي. لم تمنح اي راتب مقدما لتستطيع توفير السكن. حاولت تجاوز هذه الازمه بالسكن مؤقتا عند احد اقاربها بايجار شهري لانها تعرف ان بدايه العقد فتره تجريبيه
.
3)بعد ذلك تم توزيع جدول اعجازي لها يتكون من خمس مواد، ولم تمنح اي مساعد للمختبرات معها. اي انه كان مفترض ان تقوم بتدريس المواد والمختبرات وتصحيح كافة الاختبارات. وقبلت التحدي مع انه عمليا لا يمكن ايجاد وفت لتدريس خمس فصول مع مختبراتهم والتصحيح لهم كافة الكويزات والاختبارات وتقارير المختبر. وفي الوقت التي انتظرت التشجيع لتحمل هذا الحمل، كانت توبخ يوميا من قبل رئيس القسم بحجه شكاوي الطالبات.

4)بمجرد دخولها على الصفوف وكان عليها ان تدرس 6 ساعات متواصله لثلاث مواد، تفاجأت بسلوكيات غريبه جدا من الطالبات . حيث خرجن من اول يوم لرئيس القسم يشكون من امور بمنتهى التفاهه. وتفاجأت برئيس القسم يستدعيها الساعه الرابعه عصر ويسائلها في هذه الشكاوي التافهه بدل ان يحييها على صمودها بالتدريس 6 ساعات متواصله. تحملت كثيرا سلوك الطالبات المريب. لم تكن تهتممن بالدراسه وكن متمرسات في استخدام كافة اساليب النفاق ويتوالين بشكل دائم على رئيس القسم للشكوى كذبا بامور بمنتهى التفاهه. كن دائما يحاولن الضغط عليها لتسهيل امتحاناتها واعطائهن اعلى الدرجات. تعاملت الطالبات معها كانهن اميرات وهي خادمه لهم لتحقيق مطالبهن، ومطلبهن المتواصل تسهيل امتحاناتها ليتسنى لهن الحصول على اعلى درجات بدون مجهود. ومن ناحيه اخرى كان رئيس القسم يضغط عليها كثير بشكل يومي ويوبخها بحجه ان الطالبات يشتكين منها ويدافع عنهن باستماته انهن على حق، وان المشكله في طريقة تدريسها التي تدفعهن للشكوى. وكان المدرسون الاخرون يسهلون امتحاناتهم ويدعونها لتسهيل امتحاناتها مثلهم لتستمر بالجامعه .

5)ومع كل هذه الضغوط الجباره، لم تتنازل او ترضخ واصرت على ان تمضي بالطريقه التي ترى انها مناسبه في التدريس والتقييم من خلال امتحانات شامله حتى وصل الاختبار الاول 12 صفحه (من دون خيار من متعدد)، بينما لا يزيد الاختبار عند المدرسين الاخرين عن اربع صفحات مليئه بالاختيار من متعدد. مما خلق حالة ارتباك عند الطالبات. فعمد كثير منهن لحذف موادها خشيه الرسوب لضعف مستواهن او خشيه عدم الحصول على درجات عاليه كما اعتدن مع المدرسين الاخرين. بينما عمدت اخريات لتصعيد شكاويهن لكافة الجهات على امل تغييرها خشيه عدم حصولهن على درجات عاليه او الرسوب
.
6)عمد رئيس القسم للتشكيك بطريقه تدريسها وحتى دفه تصحيحها مع انها كانت تعد اطول امتحانات في القسم وكان تصحيحها الادق على مستوى الكادر الاكاديمي في جميع الكليات. وصل به الحال ان دعى الطالبات ليعبروا عن تظلمهن بالنسبه لدرجاتهن. بل لجأ رئيس القسم بالاتيان بثلاث مراجعين لاختبارها الاول في المواد التي قامت بتدريسها بهدف واحد وهو رفع درجاتها بالتجاوز عن اخطاء الطالبات او المطالبه بعمل Curve، الا انها لم ترضخ ورفضت التلاعب بالدرجات لانها تعتير ان تقييمها مقدس ولا يمكن منح الطالبات درجات مجانيه
.
7)تم فصلها بشكل تعسفي من الكليه بدبي وسحب المواد منها عند حلول الاختبار الثاني، مما يتيح التلاعب بدرجاتها من قبل المدرسين الاخرين، كيف يضع استاذ لم يدرس الماده امتحان لمدرس درس الماده وهو لا يعرف اصلا ما تم تدريسه. حتما سيتم وضع اختبار بمنتهى السهوله لا يغطي ما قامت تدريسه. ورفضت بدورها اعطائهم اي معلومات عما قامت بتدريسه او الدرجات التي حصل الطالبات عليها، لان فصلهم التعسفي لها بدون سبب مقنع او اي خطأ ارتكبته اكاديميأ، ولابد ان يقابله برد حاسم منها فلا يعرضوا النظام الاكاديمي لهكذا تلاعب
.
8)مع ان لها فترة notice period لمدة شهر، الا انه تم ايقاف حسابها بالجامعه والبريد الالكتروني وحتى الانترنت ولم يسمح لها بتصوير ورقه بالجامعه بمجرد تسليمها خطاب انهاء العقد. ومع انه تم التعامل معها بهذه الدونيه المطلقه، كانت تاتي لتعمل Checkin and checkout يوميا حتى لا تتعرض بمشكله في المخالصه.

9)رفض اي مسئول سواء من شئون التوظيف او مكتب مدير الكليات مجرد اخذ تظلمها. مما اضطرها ان تكتب مشكلتها بالنت لايصال صوتها وتظلمها. وحتى عندما استقبلت سكرتيره رئيس مجمع الكليات تظلمها، تفاجأت بتحويل التظلم للجنه مخالفات بحجه كتابه مشكلتها بالنت وهي اصلا مفصوله. هذا مع ايقافها عن العمل في فتره ال Notice period مما يعطل مخالصتها مع الجامعه. وتم منعها من دخول اي كليه تابعه لكليات التقنيه العليا في الامارات او مجرد اخذ اغراضها من مكتبها وهو حقها الطبيعي، او مراجعه شئون التوظيف للاستفسار عن المخالصه. ومن هنا حجزت اغراضها وايضا ايميلاتها.

10)هذا غير انه تفاجأت بتهديدات من طالبه، ويجب عرض اسمها لتكون عبره، اسمها "ساره يوسف"، انها لن تسمح لها بمغادرة البلد قبل ان تحاسب. بينما الاستاذه لم تفعل معها الا خيرا. وعندما سالتها تحاسب على ماذا ؟ وطالبتها باحترام مدرسيها، لجمت ؟؟

11) هذا غير الاتصالات التي تردها من الشرطه بحجه انها شهرت بالجامعه، ولم تقبل الذهاب لعلمها انها لم تشهر بالجامعه.

12) هذا غير انه لاتمام المخالصه ستطالب بارجاع المبلغ الذي تم منحه لها لايجاد سكن وتقديم معادله وترتيب اقامتها بالبلد. وهو قد صرف، فمن اين ستاتي لهم بالمبلغ. هذا غير اصرار الجامعه على الغاء اقامتها لاجبارها لترك الدوله.

ومع كل هذه المخالفات والعقوبات اللاانسانيه التي ارتكبت بحقها بدون وجه حق مع التعامل معها بمنتهى الدونيه التي لا يعامل بها حتى المجرم المحترف، تنتظر الاستاذه ان تستجوب من لجنه المخالفات في الجامعه لتتمم مخالصتها مع الجامعه. من دون ان يسألوا انفسهم، من ارتكب المخالفات هي ام هم، فهم لا يبحثون الا على مصلحتهم فقط على حساب مصلحتها حتى بعد ان فصلت.

والاستاذه الجامعيه تسأل ادارة كليات التقنيه العليا في الامارات: "وماذا بعد.. ما هي عقوباتكم التعسفيه التاليه ضدي. عفوا، لست بفأر تجارب لكم. هل سالتم انفسكم، باي ذنب تمارسون بحقي كل هذه الممارسات. ومن يترصد لي ويتلهف لايذائي والتأمر ضدي بكل ما لا يخطر على بال من ممارسات. انا كاتبه، وسابقى اكتب ما حييت. وانا كان لديكم رد، فالحجه بالحجه، وليس بممارسه عقوبات لا انسانيه لمن يتظلم ويطالب بالحق والعداله "

قال الله تعالى:" لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا .إِن تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَن سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا"
لا يوجد قانون او لائحه في الكون تمنع الجهر بالسوء لمن ظلم، لانه تفويض شرعي من رب العالمين.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news7135.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.