آخر الأخبار :

مختصون يدعون باستمرار توفير الفحوصات البيوكيميائية بمراكز الصحة بغزة

أوصى مختصون باستمرار توفير الفحوصات البيوكيميائية لتشخيص البكتيريا وتوفير أقراص المضادات الحيوية بما يتوافق مع فحص الحساسية المعتمد في وزارة الصحة.
جاء ذلك خلال اليوم العلمي الثالث الذي نظمه مجمع ناصر بخان يونس جنوب قطاع غزة "لتحسين جودة فحوصات الميكروبيولوجي بالمختبر".
كما أوصى المشاركون بالالتزام باتباع طريقة الفحص الموحدة والمعتمدة من الوزارة لعمل فحص حساسية المضادات الحيوية ومراقبة تطبيقها بشكل كامل من قبل مدراء المختبرات، وإضافة فحوصات متقدمة لضمان التشخيص الدقيق ومنها فحوصات البيولوجيا الجزيئية.
ودعوا إلى إيجاد آلية مناسبة من خلال المدراء الاداريين لضمان وصول عينات المزارع وعينات المختبر بأسرع وقت ممكن من الأقسام الطبية الى المختبرات.
من جانبها، أكدت مدير دائرة مختبر وبنك دم مجمع ناصر صوفيا زعرب أن الهدف من تنفيذ اليوم العلمي الثالث هو تحسين الخدمة المقدمة للمرضى في قسم الميكروبيولوجي الذى يعتبر من أهم الأقسام التي تساعد في التشخيص لوصف المضادات الحيوية المناسبة للمريض، بالإضافة الى تكريس الجهود للتقليل من مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية.
وقالت إن المختبر هو ركن أساسي من أركان المنظومة الصحية، كما أن نتائج الفحوصات المخبرية هي حجز الزاوية في التشخيص، وأن أي تشخيص بدون فحوصات مخبرية يكون مجرد توقعات، الأمر الذي عزا بمجمع ناصر الى اطلاق تلك الأيام العلمية لتطوير و تحسين الخدمة المخبرية المقدمة للمرضى.
مدير المختبرات بوزارة الصحة عميد مشتهى أكد حرص دوائر المختبرات المتعاقبة في وزارته على تطوير وتجويد العمل في أقسام المختبرات كافة وخاصة قسم الميكروبيولوجي لما له من خصوصية التطوير المستمر.
وأشار إلى اعتماد العديد من البروتوكولات والسياسات الخاصة في الميكروبيولوجي خلال الفترة السابقة منها استحداث كتيب Lab sampling hand book والذي
يشرح آلية طلب وجمع وحفظ ونقل كافة العينات المخبرية من الأقسام الطبية إلى المختبر.
ولفت إلى تطوير بروتوكول التشخيص الموحد لكافة مختبرات الميكروبيولوجي في الوزارة والذي يعتبر كخارطة يتم تتبعها لتشخيص البكتيريا تبعاً للمواد وأنظمة العمل المتوفرة بالوزارة والخطط البديلة في حال عدم توفر أنظمة التشخيص المعتمدة.
ونوه إلى أنه تم استحداث دليل الفحوصات الموحد لقسم الميكروبيولوجي (Standard Operating Procedure) SOPs،في عام 2016 والذي يعتبر مرجعاً لإجراء كافة الفحوصات بدءاً من تحضير الأوساط الزراعية وتشخيص البكتيريا واجراء فحص الحساسية للمضادات الحيوية وكذلك طرق ضمان الجودة في مختبرات الميكروبيولوجي.
وأضاف "مع نهاية العام 2017 تم تشكيل لجنة تتكون من دوائر المختبرات والصيدلة ومكافحة العدوى بالمستشفيات من أجل دراسة ظاهرة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية وتحديد حجم المشكلة والعمل على ايجاد الحلول المناسبة بالتواصل مع دائرة الأطباء في المستشفيات وذلك لتحديث وتعديل البروتوكولات العلاجية بما يتماشى مع مخرجات الدراسة المستمرة".
كما قال: "في مطلع 2019 وبناءً على مخرجات لجنة دراسة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية فقد قمنا في دائرة المختبرات وبالشراكة مع دائرة مكافحة العدوى بتحديث طريقة اجراء فحص الحساسية للمضادات الحيوية بناءً على توصيات CLSI والتي تحدث سنوياً أنواع المضادات التي توضع على كل نوع من أنواع البكتيريا وذلك للحد من انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية والعمل جاري حالياً للتحديث السنوي".
وأشار إلى اضافة اجراء فحوصات مزارع عينات الأنسجة والعظام وخاصة لمصابي مسيرات العودة في حالات Osteomyelitis في مختبر مستشفى د عبد العزيز الرنتيسي التخصصي وبدعم من منظمة أطباء بلا حدود - فرنسا وقد تم تدريب الطواقم من كافة المستشفيات الجراحية وتم البدء بمختبر الرنتيسي كنواة لهذا الغرض على أن يتم اضافة الخدمة للمختبرات في المستشفيات الجراحية لاحقاً .




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news13305.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.