آخر الأخبار :

مقتل مواطن وإصابة (65) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (25) طفلاً وامرأة ومسعف باعتداءات الاحتلال على المشاركين في الجمعة الـ 77 لمسيرة العودة وكسر الحصار.

قتل مواطن وأصيب (65) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (25) طفلاً وامرأة ومسعف، اليوم الجمعة الموافق 4/10/2019، في قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في الجمعة الـ 77 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.
وواصلت قوات الاحتلال خلال تظاهرات اليوم استخدام القوة المفرطة المفضية إلى الموت ضد المتظاهرين، لتقتل أحدهم وتصيب الآخرين بجروح مختلفة، ضمنهم (27) أصيبوا بأعيرة نارية وشظايا، بعضهم في الجزء العلوي من الجسم. ورصد باحثو المركز تكثيف قوات الاحتلال استخدام الأعيرة المطاطية ضد المتظاهرين، ما أدى إلى وقوع العديد من الإصابات الطفيفة التي عولجت ميدانيا.
وشارك في التظاهرات التي انطلقت تحت اسم جمعة "المصالحة خيار شعبنا "، آلاف المواطنين الذين توفدوا بدءًا من الساعة 3:00 مساء، إلى مخيمات العودة الخمسة، واستمرت فعالياتها حتى 7:00 مساءً تقريبًا، وتضمنت كلمات وعروضًا داخل ساحات المخيمات، وتظاهر المئات مقابل كل مخيم على مسافات تبدأ من قرب الشريط الحدودي وحتى مئات الأمتار بعيدًا عنه، تخللها محاولات إلقاء الحجارة، وزجاجات حارقة وبعض الألعاب النارية (مفرقعات صوتية) تجاه قوات الاحتلال التي استخدمت القوة المفرطة ضد تلك التجمعات ما أدى إلى وقوع الإصابات المباشرة، إلى جانب عشرات الحالات بالاختناق.
ووفق توثيق المركز، ترتفع حصيلة الضحايا في المسيرة منذ انطلاقتها في 30 مارس 2018 إلى (213) قتيلا منهم (46) طفلاً، وامرأتان، و(9) من ذوي الإعاقة، و(4) مسعفين، وصحفيان. أما الإصابات فارتفعت إلى (14115) مصابًا، منهم (3051) طفلاً، و(430) امرأة، و(245) مسعفًا و(215) صحفيًّا، علمًا أن بعضهم أصيب عدة مرات.
وكانت تفاصيل الأحداث لهذا اليوم على النحو الآتي:
* محافظة الشمال: في حوالي الساعة 4:00 مساء اليوم توافد المئات من المواطنين للمشاركة في تظاهرات العودة داخل مخيم العودة بمنطقة أبو صفية شمال شرق جباليا، التي تخللها كلمات لشخصيات وطنية وفقرات فنية. وفي حوالي الساعة 4:15 مساء توجه العشرات من المواطنين تجاه المنطقة الحدودية وألقى بعضهم الحجارة تجاه جنود الاحتلال الذين تمركزوا خلف السواتر الترابية وداخل الجيبات العسكرية والذين أطلقوا بدورهم الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز تجاه المواطنين.
وفي حوالي الساعة 4:35 مساء نفس اليوم أطلق جنود الاحتلال النار تجاه المواطنين قبالة بوابة أبو صفية ما أدى لإصابة المواطن علاء نزار عايش حمدان، 28 عاما من سكان بلدة بيت حانون، بعيار ناري في منتصف الصدر، نقل إثرها عبر سيارة إسعاف لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني للنقطة الطبية وقد حاول الأطباء هناك إنعاش قلبه لحوالي نصف ساعة دون استجابة، وفي حوالي الساعة 5:05 مساء اليوم نفسه حول للمستشفى الاندونيسي وأدخل لغرفة العناية المكثفة قسم الاستقبال والطوارئ بالمستشفى وبعد 15 دقيقة أعلن عن وفاته. ووفقا لما أفاد به ضباط الإسعاف الذين نقلوه من منطقة الحدث للنقطة الطبية فإن المواطن حمدان أصيب أمام البوابة الرئيسية لمنطقة أبو صفية، بينما كان على مسافة تتراوح ما بين 80 إلى 100 متر غرب السياج الفاصل. كما أصابت قوات الاحتلال (12) مواطنا من بينهم (9) أطفال. بين المصابين (5) أشخاص أصيبوا بأعيرة نارية وشظايا، و(2) بقنابل غاز، و(5) بأعيرة مطاطية.
* محافظة غزة: شارك المئات في التظاهرات شرق مخيم العودة في منطقة ملكة، بقي جزء منهم داخل ساحة المخيم للاستماع للكلمات والأغاني الوطنية، في حين توجه العشرات منهم نحو الشريط الحدودي مع إسرائيل، ورشقوا قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط المذكور بالحجارة. استهدفت قوات الاحتلال المتظاهرين بالأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة (9) مواطنين بجروح، منهم (6) أطفال. أصيب (5) أشخاص بأعيرة نارية وشظايا و(2) بأعيرة مطاطية و(2) بقنابل غاز.
*المحافظة الوسطى: توافد مئات المواطنين وضمنهم نساء، وأطفال، وعائلات، إلى شرق مخيم البريج للمشاركة في مسيرات العودة. تجمع العشرات من المتظاهرين ومنهم نساء واطفال بمحاذاة الشريط الحدودي مع اسرائيل على مسافات تتراوح بين 3-300 متر من الشريط المذكور، وبعضهم يحمل الأعلام الفلسطينية. تمركزت العديد من الجيبات العسكرية لقوات الاحتلال على امتداد الشريط الحدودي شرق البريج من موقع أبو مطيبق العسكري حتى موقع (قلبة وداي ابو قطرون). أطلق جنود الاحتلال طائرة كواد كابتر لتصوير المتظاهرين، الذين ألقى بعضهم قنابل الصوت والحجارة على قوات الاحتلال. وألقى أحد المتظاهرين زجاجة حارقة باتجاه أحد الجيبات المتمركزة في منطقة بوابة المدرسة. أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز بكثافة والأعيرة النارية والمطاطية تجاه المتظاهرين ما أدى إلى إصابة (15) مواطنًا، منهم طفلان. أصيب (10) أشخاص بأعيرة نارية وشظايا و(3) بأعيرة مطاطية و(2) بقنابل غاز مباشرة.
* محافظة خانيونس: شارك مئات المواطنين في التظاهرات بمخيم العودة في خزاعة ومحيطه، شرقي المحافظة. بقي غالبية المتظاهرين داخل ساحة المخيم للاستماع للكلمات والفقرات الغنائية على المنصة، في حين توجه عشرات منهم إلى محيط الشريط الحدودي مع إسرائيل مقابل المخيم وحاولوا إلقاء الحجارة والمفرقعات الصوتية والزجاجات الحارقة، وسط حالة من التقدم والتراجع عن الشريط المذكور. أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية والمعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين ما أدى إلى إصابة (10) مواطنين بجروح، منهم طفلان ومسعف، حولوا للمستشفيات. أصيب شخصان بأعيرة نارية وشظايا، و(5) بقنابل غاز مباشرة، و(3) بأعيرة مطاطية. كما أصيب العديد من المواطنين بأعيرة مطاطية سطحية وحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع، وتلقوا علاجًا ميدانيًّا؛ لأن إصاباتهم طفيفة. والمسعف المصاب هو علي عبدالعزيز فسيفس، 22عاما، من سكان بني سهيلا، وأصيب بقنبلة غاز مباشرة في الرأس، وهو متطوع في فريق العودة الطبي.
* محافظة رفح: شارك حوالي 1500 مواطن في التظاهرات بمخيم العودة في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح. ألقيت الكلمات والأغاني الوطنية والعروض الفنية والشعر داخل ساحة المخيم، وتم تكريم ذوي المواطن ساهر عثمان الذي قتل بتظاهرات الجمعة الماضية. حاول عشرات المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وألقوا الحجارة والزجاجات الحارقة تجاه قوات الاحتلال المتحصنة داخل الشريط المذكور. أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين. أسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (19) مواطنًا، منهم (6) أطفال. أصيب (5) أشخاص بأعيرة نارية وشظايا و(11) بأعيرة مطاطية و(5) بقنابل غاز مباشرة.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news13099.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.