آخر الأخبار :

م. البطة: بلدية خان يونس تطلق حملة لتغيير الثقافة المجتمعية وتنظيم المدينة

أعلن م. علاء الدين البطة رئيس بلدية خان يونس عن الحملة التي أطلقتها البلدية لتغيير الثقافة المجتمعية وتنظيم المدينة وإنشاء محطة معالجة المياه ومحطة معالجة مياه الصرف الصحي ، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عُقد في مقر وزارة الإعلام بمدينة غزة.
وقال م. البطة أن البلدية انتهت من إنشاء محطة معالجة مياه الصرف الصحي لمحافظة خان يونس بتقنية متقدمة حسب المعايير الدولية وذلك باستخدام الحمأة المنشطة والتي من خلالها تستطيع المحطة معالجة 9 مليون متر مكعب سنوياً كمرحلة أولى و16 مليون متر مكعب سنوياً في نهاية المرحلة الثانية صالحة لترشيحها للمياه الجوفية ومن ثم إعادة استخدامها في الزراعة.
وأضاف أن قيمة التمويل للمشروع بلغت 57 مليون دولار بدعم من مؤسسة UNDP تم توفيره الدعم من عدة جهات ممولة منها 14.8 مليون دولار من الحكومة اليابانية و42 مليون دولار من بنك التنمية الاسلامي بتمويل من صندوق التنمية الكويتي و1.1 مليون دولار من UNDP، مشيرا إلى تعاون جهود جميع المؤسسات المعنية ــUNDP كجهة منفذة ومصلحة مياه بلديات الساحل كجهة اشراف وتشغيل بالتنسيق مع سلطة المياه الفلسطينية وبلدية خان يونس ووزارة الحكم المحلي، وقد تم بنجاح تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع دون تأخير.
وأوضح م. البطة بإتمام انشاء المرحلة الأولى لمحطة المعالجة بسعة 26,600 متر مكعب يوميا لخدمة سكان محافظة خان يونس كمرحلة أولى، وتم إنشاء نظام للترشيح وخط أنابيب لتصريف المياه المعالجة وللطوارئ، لافتا إلى بناء المرحلة الثانية في حال توفر التمويل اللازم لها لتصبح المحطة قادرة على معالجة حوالي 45,000 متر مكعب يوميا حتى عام 2025.
وتابع أن المشروع الحالي اشتمل على بناء مبنى محطة معالجة مياه الصرف الصحي بالقرب من صوفا وتم إنجازه بنسبة 95%، وإنشاء أحواض لترشيح مياه الصرف الصحي المعالجة بالفخاري وتم إنجازه بنسبة 97%، وإنشاء خط ناقل لمياه الصرف الصحي المعالجة من المحطة الرئيسية حتى أحواض الترشيح وإنجازه بنسبة 99%، مضيفا لخط ناقل لمياه الصرف الصحي من أحواض الترشيح للبحر خط الطوارئ الذي تم إنجازه بنسبة 45%، وإنشاء خط لتوصيل التيار الكهربائي من شارع صلاح الدين حتى محطة المعالجة بالفخاري وتم إنجازه بنسبة 98%.
وذكر أن معظم اجزاء المشروع تعتبر في المراحل النهائية للتسليم والتشغيل وتم البدء بالتشغيل التجريبي للمحطة يوم الخميس الموافق 5/9/2019 م ، ومن المتوقع أن يتم التشغيل الفعلي لمحطة المعالجة منتصف شهر اكتوبر 2019، مبينا وجود تأخير في توريد أنابيب خط الطوارئ لصعوبة إجراءات دخول المواد للقطاع وإتمام تنفيذه قبل نهاية العام ، وأن خط الطوارئ سينقل مياه الصرف الصحي المعالجة من احواض الترشيح للبحر مع امكانية استغلال هذا الخط لاستخدام المياه المعالجة للري بالمحررات.
وبين م. البطة إلى توفير دعم بقيمة 900 ألف دولار لصالح بلدية خان يونس من خلال دعم مشارع مكب النفايات الصلبة والمتمثل في مشروع مكب نفايات الفخاري الصحي الواقع في جنوب شرق محافظة خان يونس على مساحة (235) دونماً والذي تم تنفيذه من خلال صندوق تطوير وإقراض الهيئات المحلية لصالح مجلس الخدمات المشترك لإدارة النفايات الصلبة في محافظات خان يونس رفح والوسطى ضمن برنامج إدارة النفايات الصلبة في قطاع غزة حيث بلغت تكلفة البرنامج 31.5 مليون دولار بتمويل البنك الدولي والوكالة الفرنسية والاتحاد الأوروبي، موضحا حيث أن في المرحلة الأولى من هذا المكب تحتوي على حفر طمر بمساحة85 دونم والتي سوف تستقبل نفايات المحافظات الجنوبية والوسطى حتى عام 2027م.
وأكد أن مشروع مكب النفايات في جنوب خان يونس والذي انطلق به العمل منذ خمس أعوام يخدم 900 ألف مواطن، حيث صمم وجهز بأحدث الطرق العلمية والفنية ومع مراعاة المعايير الدولية البيئية والاجتماعية، من أجل الحفاظ على بيئة نظيفة خالية من التلوث وكذلك للمحافظة على المياه الجوفية من التلوث، مشيرا أن هذا الإنجاز جاء من خلال الجهود والعمل سواء من الحكومة الفلسطينية أو الشركاء الدوليين أو المجتمع المحلي ومجلس الخدمات المشترك، وكذلك طواقم التنفيذ والإشراف وصندوق البلديات.
وذكر م. البطة أن هذا المشروع سيساعد في إغلاق المكبات الفرعية والعشوائية في عدة مناطق وسيتم الشروع فعلياً في نقل النفايات من المحافظات الثلاث إلى المكب الجديد الذي تم تصميمه على أسس صحية ومتطورة تحافظ على الخزان الجوفي، مضيفاً أن المكب يخدم 17 بلدية في محافظات خان يونس ورفح والوسطى، بالإضافة إلى دائرة الصحة والبيئة في الأونروا في المخيمات الواقعة في وسط وجنوب القطاع.
وبين أن المشرع وفر العديد من فرص العمل المؤقتة لمئات من العمال في مجالات البناء وهذا الأمر انعكس ايجابًا أيضاً على حياة العديد من العمال الفلسطينيين خلال فترة العمل في المشروع وسيتم تشغيل المكب حاليا من خلال الطواقم الفنية والإدارية في مجلس الخدمات المشترك وفق المعايير الدولية ويتم عمل تغطية يومية بالرمال للنفايات الواردة للمكب وذلك من أجل تفادي حدوث الحرائق والحفاظ على صحة البيئة والمواطنين.
وفي ذات السياق أوضح م. البطة أن حملة تغيير الثقافة وتنظيم المدينة التي أعلنت عنها البلدية من قرارات بمنع استخدام مكبرات الصوت للحفاظ على راحة المرضى وتوفير الهدوء للطلبة ومنع ازعاج المواطنين ، وكذلك حملة ازالة البسطات الدائمة من شوارع مدينة خان يونس ،وحملة منع إدخال الحيوانات في البحر، ومنع حفلات الشوارع وتخصيص وقت لبيع الدخان جمعها جاءت لتصب في مصلحة المواطنين وراحتهم وتطبيق القانون وفرض النظام في الأسواق والطرقات والأماكن التي تشرف عليها البلدية.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news12854.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.