آخر الأخبار :

هنية يدعو لبناء رؤية استراتيجية بثلاثة محددات.

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ، مساء اليوم الأحد، لبناء "رؤية استراتيجية وطنية فلسطينية" تقوم على ثلاثة محددات.
وقال هنية في كلمة له خلال "المؤتمر الشعبي لمواجهة صفقة القرن والحفاظ على حق العودة" بمدينة غزة ، إن المحدد الأول هو تعريف المرحلة التي نمر بها، "إنها مرحلة تحرر من الاحتلال، وليست مرحلة اعتراف ولا مفاوضات ولا سلام".
وأردف هنية أن " شعبنا الفلسطيني يخوض هذه المرحلة وهذا أمر في غاية الأهمية، لأنه يحدد لنا الأولويات والوسائل والبرامج الوطنية المشتركة التي يمكن أن ننطلق منها جميعا لتحقيق أهداف شعبنا".
وأضاف:" المحدد الثاني هو أن ترتيب البيت الفلسطيني يجب أن يقوم على مبدأ الشراكة والاعتراف بكل المكونات التي تتحرك فوق ساحتنا الفلسطينية، مؤكدا أن "مبدأ الاقصاء والتهميش ومحاولة انتزاع الشرعيات عن فصائل وقوى وازنة لا يمكن أن يقود لوحدة وطنية".
والمحدد الثالث في هذه الاستراتيجية بحسب هنية هو المقاومة، بمفهومها الشامل الواسع من المقاومة الشعبية وحتى العسكرية والمسلحة، موضحا أن "هذه المقاومة يمكن أن تندرج تحت ظلالها العملية السياسية والدبلوماسية النشطة لكنها الملتزمة بالثوابت".
وأكد هنية أن " قضية اللاجئين ثابتة وراسخة وتدل على صمود شعبنا وتمسكه بحق العودة والمقاومة، وتمسكه بأرض فلسطين، مشيرا إلى أنها الشاهد التاريخي على ديمومة هذا الشعب وصموده، وشاهد على إرادة التحدي وعدم الذوبان.
وأردف هنية أن " صفقة القرن استهداف لقضية اللاجئين وللقدس، والسيطرة على الضفة الغربية وغول الاستيطان الذي يبتلع الأرض ومنع قيام دولة فلسطينية حتى على حدود عام 67".
وأشار هنية إلى أن الإدارة الأمريكية تنفذ خطة متدرجة لتصفية قضية اللاجئين.
وتابع هنية أن " هناك دعوات محمومة تشجع الفلسطينيين على الهجرة، وهناك ضغوط على اللاجئين في لبنان، وهذا ما يقوم به الاحتلال ضد أهلنا في القدس ، وتشجيع الهجرة من غزة إلى خارجها؛ وكله يأتي ضمن تصور أمريكي صهيوني لتذويب قضية اللاجئين وإنهائها".
واستطرد هنية:" متمسكون بحق العودة، ومتمسكون برفض التوطين والوطن البديل ورفض التهجير، ومستقبل الفلسطيني في أرضه ووطنه وقدسه ومقدساته".
وعبر هنية عن وقوف حركته الكامل مع أهلنا في لبنان الذين يرفضون قرار وزارة العمل اللبنانية الذي يساوي اللاجئ الفلسطيني بالأجنبي وينزع الصفة عن اللاجئ الفلسطيني.
وطالب هنية برفع القبضة عن أبناء شعبنا في الدول العربية، لافتا إلى أن البعض منهم يشتكي من حرمانه من الوثيقة أو جواز السفر، أو حرمانه من السفر والتعليم.
ودعا هنية إلى التوقف عن تصفية الأونروا ، واستمرار دعمها، معتبرا أن "تقديم المجتمع الدولي المساعدات للاجئين هو ضمان لحق التعويض وعودتهم إلى أرضهم المباركة".
وشدد هنية على أنه "لا تنازل عن ذرة من أرض فلسطين، ولا اعتراف بإسرائيل، ولا تنازل عن القدس، ونعم لحق العودة إلى كل أرض فلسطين المباركة من البحر إلى النهر".
وحول استشهاد الأسير بسام السايح، حمل هنية الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة، مؤكدا أن " السايح أحد المجاهدين الذين انخرطوا في مشروع المقاومة والجهاد وسطروا صفحة مضيئة من صفحات نضال هذا الشعب".






نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news12683.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.