آخر الأخبار :

لماذا لم تسجل الأونروا موقفا حول قرار وزير العمل ولم تتبنى مطالب اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

أصدرت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الانسان (شاهد) بيانا في تاريخ 18\7\2019 تحت عنوان “لماذا لم تسجل وكالة الأونروا موقفا حول قرار وزير العمل” طالبت فيه إدارة الأونروا بإصدار موقف واضح من القرار الذي اتخذه وزير العمل اللبناني بفرض إجازة عمل على العامل الفلسطيني في لبنان، وأتبعها بإقفال عدد من المؤسسات التي يديرها فلسطينيون. كما شكل هذا القرار حالة من القلق الشديد في أوساط أرباب العمل والأجراء الفلسطينيين على حد سواء. ثم قام اللاجئون الفلسطينيون بوقفات احتجاجية واسعة النطاق على هذا القرار وصولا إلى التظاهرات الحاشدة يوم الجمعة 19\7\2019 وإغلاق مداخل المخيمات أمام المنتوجات. كما شكل القرار ردود فعل رسمية وحزبية لبنانية وفلسطينية تطالب الوزير بالعودة إلى الصيغة الماضية أو تنظيم العمالة الفلسطينية بما يحفظ لهم حقوقهم وكرامتهم من خلال منظومة قانونية واضحة وثابتة.

بعد مرور أكثر من سبعة أيام على صدور القرار وما تلاه من ردود واسعة أصدرت وكالة الأونروا بيانا تدعم في قرار الوزير بشرط الحصول على إجازة عمل للعمال الفلسطينيين في لبنان، من خلال عبارة تحمل الكثير من المخاطر وغياب أي ضمان مستقبلي “تسهيل الحصول على إجازات” وليس إلغاء هذا الشرط.

“تحث الاونروا السلطات اللبنانية على اتخاذ الاجراءات اللازمة بما في ذلك تلك التي تسهّل الحصول على إجازات عمل للاجئي فلسطين آخذين في الاعتبار خصوصية وضع هؤلاء اللاجئين في لبنان. إن الاونروا تتطلع الى التوصل الى حلول لهذه المسألة وغيرها في جو من الحوار والعدالة.”

إننا في المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) نطالب إدارة الأونروا بالوقوف عند مطالب الشعب الفلسطيني المحقة وقواه السياسية كلها والملخصة في هذه الجولة النضالية الحالية بإعفاء اللاجئ من شرط الحصول على إجازة عمل كونه لاجئا وليس أجنبي، والاستفادة من تقديمات الضمان الاجتماعي وفق عدالة واضحة، والسماح للاجئين الفلسطينيين في العمل في المهن الحرة كالهندسة والطب والصيدلة وسواها.

المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد)




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news12161.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.