آخر الأخبار :

هل تشكيل لجنه متابعه فصائليه لاتفاقات المصالحه هو حل لمعضله المصالح

هل تشكيل لجنه متابعه فصائليه لاتفاقات المصالحه هو حل لمعضله المصالحه


هناك من طرح مبادرات ان تشكل لجنه متابعه فصائليه لتطبيق المصالحه.
وكأن الشعب لا يرى ان حماس من تسيطر بغزه حتى على الهواء الذي نتنفسه مما يمنع تمكين اي حكومه.

وانا شخصيا ارى انه لنا بالتاريخ عبره

عندما تشكلت لجنه فصائل لمتابعه ازمه الكهرباء عام 2015 للتخفيف من ثوره الناس ماذا حدث. اولا تراس اللجنه سامي ابو زهري القيادي بحماس التي تسيطر على قطاع الكهرباء بغزه. ثم حلت اللجنه نفسها بدل ان تحل مشكله الكهرباء وتفاقمت الازمه لاقصى درجاتها. بل ازدادت حده المناكفات بدل التوافق على حل الازمه

وبعد ذلك سمعنا عن ان ازمه الكهرباء يتم الاستفاده منها بالمحاصصه بين الفصاءل. سواء توزيع كهرباء ومناصب و بيزنس المولدات خاصه ووقود وجبايه. على قاعده فيفتي فيفتي. ومن ثم بدى المبرر الوحيد لسكوت الفصائل عن تفاقم ازمه الكهرباء لتصل 18 ساعه فصل مقابل 3 ساعات وصل في عام 2018

وحتى الاعلاميون اعطوا الاوامر بالغطرشه على الازمه لان كافه المؤسسات الاعلاميه فصائليه.
وبقيت الوحيده التي تصرخ في العتمه ان الازمه لا تطاق ومفتعله ولا مبرر لها اصلا. بل كل من كان يريد ان يكتب بتخوف عن الازمه كان يطلب رايي بها وكإنني الصندوق الاسود لازمه الكهرباء

وبعد مسيرات فك الحصار دخل الوقود القطري ولم يحدث تحسن بالجدول لان الوقود كان يتم التصرف به لاغراض اخرى بشهاده الناس

متى تحسنت الازمه. عندما تدخل ميلدينوف شخصيا وفرض رقابه على الوقود القطري من خلال سيارات الوكاله ومن ثم فرض ان الوقود يدخل للمحطه فقط

ونفس الشيء الفصاءل لم تعمل قط لفتح معبر رفح لانه لا يشكل ازمه لها فالقيادات تسافر متى شاءت. بل المسيرات الشعبيه والتدخل الاممي هو من ضغط على مصر لفتح المعبر

اذن نحتاج لامرين في المصالحه بالمنطق

الاول لجنه متابعه امميه باشراف ميلدينوف لتنفيذ اتفاقات المصالحه باعتبارها مصلحه وطنيه عليا والامم المتحده بيدها كافه مفاتيح الضغط والاداره العادله الرشيده للازمه.

وثانيا نحتاج مسيرات شعبيه لانهاء الانقسام لانه يتسبب في انشقاق الشعب الفلسطيني ويعطل مشروع الدوله الفلسطينيه الذي نطمح اليه ويمرر الصفقات المشبوهه


واضع مداخله للاخ الكاتب اياد السعدي:

((وجد مؤامرة عربية ومشروع لسلب قرار فتح ومنظمة التحرير وتخطي السيادة الفلسطينية. . اعتقد اكبر ازمة للقضية في هذه المرحلة. ولو حماس وجدت ضغط عربي لانهت الانقلاب. بينما الرئيس ابو مازن يحاول امساك العصا من الوسط. الانقسام توسع وترسخ واصبح امر واقعي .... احزابنا وقعو بفخ المال المسيس ... وغزة تنهار وان فتحت ستكون بشروط ترسخ الانقسام. اعتقد لن تحل الازمة الا بتسلط وتحاصص حماس بمنظمة التحرير ومنه استكمال المشروع الاكبر لانهاء المنظمة وتدمير ما تبقى .)).




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.pn-news.net/news12085.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.