هآرتس: طريقة تعامل اسرائيل مع حكومة التوافق فاشلة ومتخبطة       ضبط 5 فلسطينيين دخلوا بطريقة غير شرعية عن طريق نفق برفح       عشرات المستوطنين يقتحمون منطقة برك سليمان جنوب بيت لحم       إثنان وثلاثون رياضيا استشهدوا في حرب الاحتلال على قطاع غزة       مصدر يكشف عن اتصالات بين ابو مرزوق وقيادات سعودية لتثبيت التهدئة في غزة       استشهاد شاب من غزة متأثرا بجراجه بالعدوان الأخير       عودة حجاج المكرمة السعودية الى غزة       قيادي في فتح: قدمنا مقترحاً لحماس بدخولنا الانتخابات في قائمة موحدة       شهيدين وسبعة جرحى في مجزرة جديدة في مخيم عين الحلوة       التراث الفلسطيني منيع على التزوير والسرقة       
       
 

Untitled-1
 
 

بوابة الأخبار الرئيسية

 
    
 

 

Untitled-1
 
 

بقلم: رئيس التحرير

 
    

الكاتب: admin

 ياسر قشلق // ويبقى الأمل

 

 

Untitled-1
 
 

الساعة

 
    
 

 

Untitled-1
 
 

البوابة الخاصة بنا

 
    
 

 

Untitled-1
 
 

خاص بالإدارة

 
    

الإدارة

كلمة المرور

 

 

Untitled-1
 
 

إعلان مميز

 
    

 

 

Untitled-1
 
 

 
    


بحث متقدم
 

 

Untitled-1
 
 

إعلان مميز

 
    

 

 

Untitled-1
 
 

إعلان مميز

 
    

 

 

Untitled-1
 
 

إعلان مميز

 
    

 

 

Untitled-1
 
 

لائحة الزيارات

 
     المتواجدون حالياً :6
من الزوار : 6 
عدد الزيارات : 4105457
عدد الزيارات اليوم : 1902
أكثر عدد زيارات كان : 108316
في تاريخ : 11 /02 /2014
 

 



شبكة الأخبار الفلسطينية » الأخبار » أخبار الشتات


جماعة داعش الارهابية تقدم على أعدام أحد أعضاء جمعية راصد الحقوقية في سورية
                         

 

أصدرت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) بيان صحفي وصل لشبكة الأخبار الفلسطينية نسخة منه ، حيث أعلنت على ان جماعة مسلحة تنتمي لما يسمى الدولة الاسلامية في العراق "داعش" أقدمت على إعدام أحد أعضاء الجمعية في شمال سورية وهو الصحافي العراقي ياسر الجميلي، وجاء البيان بما يلي:


تُعرب الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) عن ألمها العميق وحزنها الشديد لاستشهاد الزميل الصحافي ياسر فيصل الجميلي، ليل يوم أمس 4 ديسمبركانون الأول 2013 في شمال سوريا.

ووفقاً للمعلومات المتوافرة، إن الزميل ياسر فيصل الجميلي قد أمضى عشرة أيام في شمال سوريا، حيث كان ينجز تحقيقاً لوسيلة إعلام أسبانية، إلى أن تم اختطافه في 4 ديسمبركانون الأول 2013 من قبل مجموعة إرهابية مسلحة تابعة لما يسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)" في منطقة إدلب قرب الحدود التركية قبل أن يتم إعدامه، علماً أن الظروف الدقيقة لهذه الجريمة مازالت مجهولة.

وُلد الزميل ياسر فيصل الجميلي في مدينة الفلوجة العراقية في العام 1976 وله ثلاثة أطفال. وقد كان مصوراً مقتدراً، حيث سبق له أن تعاون بانتظام مع العديد من وسائل الإعلام العربية والدولية، وناشطاً حقوقياً مقدام وهو عضو ناشط في الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد).

إن (راصد) ترى أن هذا الاغتيال يشدد على أهمية تعبئة المجتمع الدولي والمنظمات العربية والدولية المدافعة عن حقوق الإنسان وعن حرية الصحافة وكافة الفاعلين في الحقل الإعلامي لمحاربة كل أولئك الذين يعتزمون تكميم أفواه ناشطي حقوق الإنسان ووسائل الإعلام وإسكات صوت المتعاونين معها.

ويُعد الزميل الجميلي الصحفي المحترف السابع والعشرون والإعلامي الأجنبي الثامن الذي يُقتل في سوريا منذ بداية الأزمة السورية، كما أن 91 صحفياً مواطناً سورياً على الأقل استشهدوا أثناء تأدية مهامهم منذ شهر مارسآذار 2011 حسب تقرير لمنظمة مراسلون بلا حدود، وبذلك فإن سوريا تُعتبر البلد الأكثر خطورة في العالم بالنسبة للصحفيين ولناشطي حقوق الإنسان، حيث تشكل ما يسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" مصدر التهديد الرئيسي للفاعلين في الحقل الحقوقي والإعلامي، سواء كانوا سوريين أو أجانب.

إن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) تدين بشدة جريمة إغتيال الزميل الجميلي وتعلن أنها تقدم على درب الحرية شهيداً مناضلاً مثابراً ضحى في حياته من أجل السلام وتنعى للأمة العربية ولناشطي حقوق الإنسان والإعلام في العالم الزميل ياسر فيصل الجميلي، متقدمين من عائلة زميلنا الشهيد وأقربائه وأصدقائه وزملائه وكل من يعرفه بالتعازي القلبية الحارة متمنين أن تكون دماء شهيدنا البطل نبراس نور للأحرار. إنتهى البيان

كما ووزع مجلس إدارة الجمعية نعوه للصحافي المستهدف قالت فيه:مجلس إدارة (راصد) ينعى الزميل الصحافي ياسر فيصل الجميلي.

ببالغ الحزن تلقت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) نبأ استشهاد الزميل الصحافي ياسر فيصل الجميلي عضو الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد) الذي أغتيل ليلة أمس على يد المجموعات الإرهابية في سورية أثناء تأديته واجبه المهني الإعلامي في نقل الحقيقة لانتهاكات حقوق الإنسان في عدة دول عربية وحياة حافلة بالعطاء للوطن العربي ولخدمة مسيرة حقوق الإنسان.

لقد كان الزميل الصحافي ياسر فيصل الجميلي مناضلاً وطنيا مثّل البعد الإنساني الأعمق في جميع المحافل من أجل الدفاع عن حقوق الشعوب العربية وبقي يساهم في عمله وحتى آخر يوم في حياته في دفاعه المستمر عن حقوق الإٍنسان والسعي لحمايتها وتعزيزيها، كما واعتبر أن عدالة قضية الشعب الفلسطيني وحقه في وضع حد لتراكم الغبن التاريخي أساساً للتحرر الوطني والعودة وتقرير المصير والاستقلال والسيادة.

إن مجلس الإدارة الإقليمي للجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان(راصد) يعتبر فقدان الزميل ياسر الجميلي خسارة كبيرة لنا أولاً كمدافعين عن حقوق الإنسان وخسارة ثانية للأمة العربية ولجميع الأحرار والمثقفين والإعلاميين وكل من يؤمن بالعدالة في العالم أجمع، فإننا تتقدم بخالص التعازي لعائلته الكرام وذويه وأصدقائه ورفاق دربه وكل من عرفوه، ولعموم أبناء الشعب العراقي.

الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد )
مجلس الإدارة الإقليمي



 

 

 

        
       

لنشر أخباركم أو لمراسلة شبكة الأخبار الفلسطينية عبر البريد الإلكتروني : news@pn-news.com

المواد والأخبار المنشورة , أو التعليقات تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو وكالات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف شبكة الأخبار الفلسطينية